استمع
  • لبث المباشر
  • أخر نشرة أخبار
  • أخر موجز للأنباء
  • الإذاعة الموسيقية

مقالات

توقيت: 13/06/2018

تساؤلات ما بعد قمة ترامب - كيم



 
© رويترز

نبدأ جولتنا بصحيفة "لوبينون" التي جعلت من قصة السفينة الانسانية اكواريوس تتصدر صفحتها الأولى، هذه السفينة كانت تقلّ 600 مهاجرا وضلّت عالقة لأيام في البحر الأبيض المتوسط بعد رفض إيطاليا ومالطا استقبالها قبل أن تعرض إسبانيا استقبال المهاجرين. وأطلقت القضية جدلا ديبلوماسيا في أوروبا لا بل "معركة" ديبلوماسية -كما تقول صحيفة "لوبينيون"-تعكس عجز دول الاتحاد الأوروبي التوصل الى تصوّر مشترك وإصلاح لسياسة الهجرة.

فرنسا التي تلقّت انتقادات بشأن صمتها أمام هذه الأزمة-تتابع "لوبينيون" رد رئيسُها ايمانويل ماكرون مندّدا بما وصفه بالموقف "المعيب وغير المسؤول "للحكومة الايطالية بعد رفضها استقبال سفينة اكواريوس، فردّت الحكومة الإيطالية بأنّها ترفض "تلقّي الدروس المنافقة" من بلد مثل فرنسا، التي تفضّل إدارة ظهرها عندما يتعلّق الأمر بالهجرة.

بدروها صحيفة "ليبيراسيون" أولت مكانة بارزة لهذا الجدل الديبلوماسي في أوروبا.

الصحيفة كتبت في افتتاحيتها أن سفينة اكواريوس ومنذ بداية تاريخها ترمز إلى اليد الممدودة من قبل جزء من المجتمع المدني الأوروبي، مقابل سياسة التشدّد ضد المهاجرين متمثّلة في الساسة وخفر السواحل الأوربيين.

وتوقفت "ليبراسيون" في تحليلها عند الأزمة الديبلوماسية في أوروبا التي أثارتها قضية سفينة المهاجرين، ولكن أيضا عند الجدل في فرنسا الذي بلغ صفوف نواب حركة الجمهورية إلى الأمام حزب الرئيس ايمانويل ماكرون الذين شعروا بالحرج بل انتقدوا عدم تحرك الحكومة الفرنسية وقالت النائبة آن كريستين لانغ-كما تنقل "ليبراسيون" إنّ "فرنسا وأمام قضية إنسانية عاجلة كهذه كان عليها أن تتخذ موقفا مشرفا واستثنائيا ينقذ هؤلاء المهاجرين العالقين في البحر".

وقالت الصحيفة إن صمت الاليزيه الصارخ-في إشارة الى تأخر صدور الموقف الفرنسي الرسمي-قابله استعداد من مدريد وجزيرة كورسيكا الفرنسية وعدد من المدن الأوروبية المحسوبة على اليسار في أوروبا من بينها باليرمو الإيطالية، الاستعداد لاستقبل سفينة اكواريوس.

"ليبراسيون" اعتبرت ان المبادرة الإنسانية لمسؤولي كورسيكا تحمل بعدا سياسيا ذلك ان هؤلاء المسلين يضعون الجزيرة الفرنسية في موقف "مستقل" وهو ما أزعج باريس.

صحيفة لومانيتيه الشيوعية بدت أكثر تشددا في انتقاد الموقف الاوروبي المنقسم والمشتت بشأن قضية المهاجرين وغطت صفحتها الأولى صورةٌ لهاجرين في عرض المتوسط مع عنوان بالبنط العريض:"غرقُ أوروبا القلعة".

بعد قمّة ترامب-كيم، وقت التساؤلات

عن هذا الموضوع كتبت صحيفة "لوفيغارو" قائلة: إذا كانت قمة سنغافورة بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تاريخية في شكلها فإن المحصلة النهائية تتلخّص في وثيقة من صفحتين وقّعها ترامب وكيم، تضمّنت عموميات، ما يطرح تساؤلات عديدة حول مستقبل البرنامج النووي الكوري الشمالي.

ورأت الصحيفة في افتتاحيتها بعنوان "الشيطان في الكلمات" أنّ ترامب قدّم الكثير لكيم مقابل تلقيه القليل، في إشارة الى ميل كفة الاستفادة من نتائج هذه القمة لصالح الزعيم الكوري الشمالي، على الأقل في الوقت الحالي.

"لاكروا" من جانبها خصّصت "الأولى" للقمة التاريخية بين الرئيس الأمريكي والزعيم الكوري الشمالي متسائلة: "قمة، وبعد؟"، وقالت الصحيفة إن دونالد ترامب وكيم جونغ-أون وقعا أمس في سنغافورة وثيقة عامة جدا تتطرق الى نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية، من دون تحديد جدول زمني. وقالت الصحيفة في افتتاحيتها ما علينا الا الانتظار لمعرفة في أي اتجاه ستذهب نتائجُها.

أما "لوباريزيان" فقد اعتبرت أن مسألة نزع السلاح النووي الكوري الشمالي وهو أبرز رهانات هذه القمة أمريكيا على الأقل، ستكون طريقهُ طويلة.