استمع
  • لبث المباشر
  • أخر نشرة أخبار
  • أخر موجز للأنباء
  • الإذاعة الموسيقية

مقالات

توقيت: 12/08/2017

الصحف الفرنسية: ترامب يتحدى بشكل أكبر بيونغ يونغ



 
© رويترز

من أهم المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية اليوم استمرار الحرب الكلامية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية. كما تناولت معاناة المهاجريين غير شرعيين لدى عبورهم بلدان عدة، ونشرت أيضا موضوعا عن مسارات الجهاديين ودوافع تطرفهم إضافة الى موضوع توسع نفوذ الصين الاقتصادي في إثيوبيا.

البداية من صحيفة لوفيغارو التي تناولت استمرار التوتر بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة تحت عنوان "ترامب يتحدى بشكل اكبر بيونغ يونغ"

نشرت صحيفة لوفيغارو مقالا للصحفية لور ماندوفيل حول تصريحات ترامب بخصوص الأزمة الحالية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية فالكاتبة ترى بان العالم يشعر حاليا بالقلق والخوف من نهاية قاتلة للنزاع لاسيما بعد الحرب الكلامية والمتعصبة التي تبادلتها بيونغ يونغ وواشنطن، وأضافت الكاتبة بأن دونالد ترامب أكد في تغريدة له على ان الخيارات العسكرية حاليا على استعداد وتم وهي جاهزة للتنفيذ إذا تصرفت كوريا الشمالية بتهور.
ونقلت الصحفية انتقادات الرئيس الأمريكي للرؤساء السابقين لأمريكا والذين تفاوضوا حسب قوله لمدة خمسة وعشرين سنة دون جديد، فالرئيس كلينتون تخاذل خلال المفاوضات وكان ضعيفا ومن دون فعالية، مضيفا انظروا الى بوش وأوباما الذي لم يريد التحدث في الموضوع على عكس موقفي مختتما قوله .

من خليج عدن إلى البحر الأبيض المتوسط، مهاجرون يقتلون ومنظمات غير حكومية تعرقل مهماتها

كتبت سيسيل براجول في صحيفة ليبراسيون حول معاناة المهاجرين عند عبورهم البحار من أجل الوصول الى اوروبا او الخليج حيث اوضحت الكاتبة بان من بين المهاجرين في هناك أطفال مراهقين على استعداد للمخاطرة بحياتهم في عرض البحر والوصول الى اليمن وهو بلد الذي في حالة الحرب ويعاني من انتشار رهيب لوباء الكوليرا لكن نهاية رحلتهم هي دول الخليج.
وأضافت سيسيل براجول بان في البحر المتوسط أمور المهاجرين لا تختلف عن غيرهم في خليج عدن لكن أوروبا ضاعفت مجهوداتها لإنقاذهم حيث اشارت الكاتبة الى ان الحكومة الإيطالية أعلنت عن مدونة سلوك للمنظمات غير الحكومية التي تقوم بنشاط انقاذ المهاجرين اذ يمنع هذا الترتيب الجديد بحسب الكاتبة أي اتفاق او تواطئ بين نشطاء المنظمات غير الحكومية والمهربين الذين ينقلون المهاجرين الى الموانئ إيطالية.

التطرف الديني، تحليل لمسارات الجهاديين

تحت هذا العنوان نشرت صحيفة لا كروا دراسة أجريت على المتطرفين الإسلاميين وأسباب توجههم للقيام بالاعتداءات فبحسب الدراسة نقلا عن الكاتبة - ميقان دو أْمُو ريم - فغالبية الجهاديين عرفت حياتهم العائلية التفكك وعدم الانتظام فيجدون في الجهادية شكلا من أشكال الخلاص من الانتماء الى مجتمع.
وقدمت الصحيفة على سبيل المثال شابا متطرفا اسمه ابرا والذي نشأ من دون والده وعانى من سوء معاملة والدته إضافة الى حالات تطرف أخرى ترغب في الخروج عن العائلة التي تعتبرها سلبية خاضعة للقوانين الجمهورية مثل حالة الشاب عبدالله الذي يتهم والديه بالتفكير فقط في عمله وتركه للدين من أجل أوامر الشركة التي يشتغل فيها.

بكين تدعم النمو في إثيوبيا

تحت هذا العنوان نشرت صحيفة لومند مقالا لـ - إملين وِيل برك - تحدثت فيه عن الدور الاقتصادي الكبير الذي أصبحت تلعبه الصين في إثيوبيا حيث تقدر عدد الشركات الصينية في هذا البلد الافريقي مئتين وتسعة وسبعين شركة صينية .
وأضافت الكاتبة ان منذ عشرين سنة بلغت الاستثمارات الصينية في إثيوبيا نحو أربعة مليارات يورو ما سمح لها بخلق أكثر من مئة ألف فرصة عمل في البلاد.
وفي نفس السياق أشارت الكاتبة الى ان الصينيين يرغبون في الاستفادة من المنسوجات الإثيوبية وتحويل البلد الى بنغلاديش جديدة بل أحسن منها في منطقة شرق افريقيا.