استمع
  • لبث المباشر
  • أخر نشرة أخبار
  • أخر موجز للأنباء
  • الإذاعة الموسيقية

مقالات

توقيت: 13/11/2017

باريس تشير إلى بوادر "انفراج" في لبنان ولا تستبعد "مبادرات" مع الأمم المتحدة

مونت كارلو الدولية /
أ ف ب


© (أ ف ب )سعد الحريري خلال المقابلة التلفزيونية في الرياض يوم 12 نوفمبر 2017
أشارت فرنسا يوم الاثنين 13 نوفمبر 2017 إلى وجود "بعض الانفراج" بشأن لبنان، بعد إعلان رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري عزمه العودة قريبا إلى لبنان، إلا أنها حذرت بانها قد تطرح "مبادرات" أخرى بالتعاون مع الأمم المتحدة في حال لم تجد الأزمة الحالية في لبنان مخرجا سريعا.

وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان انه سجل "بعض الانفراج بعد مداخلة سعد الحريري على التلفزيون مساء يوم الأحد".

وكان الحريري أعلن في مقابلة تلفزيونية من منزله في الرياض انه سيعود "قريبا جدا" إلى لبنان مؤكدا انه "حر" في تحركاته، داعيا إيران إلى عدم التدخل في الشؤون اللبنانية وفي شؤون الدول العربية.

وأضاف بيان الإليزيه "نبقى يقظين جدا. سنرى ما سيحصل بالفعل خلال الأيام المقبلة، وسنواصل أخذ المبادرات التي نفكر فيها خلال مستقبل قريب، خصوصا بالتعاون مع الأمين العام للأمم المتحدة".

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تباحث يوم الأحد 12 نوفمبر 2017 هاتفيا مع الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش في هذه "المبادرات" واتفقا على البحث مجددا في هذه الأمور يوم الأربعاء على هامش اجتماع حول المناخ في بون.

وجاء أيضا في بيان الإليزيه "أن هذه المبادرات تبقى مرتبطة بتطور الأزمة والأمور تتحرك كثيرا"، من دون تقديم إيضاحات أخرى، مع الإشارة إلى أن التوجه إلى مجلس الأمن "لم يتم بعد الدخول في تفاصيله".

وتابع البيان أن ماكرون وغوتيريش "تطرقا إلى المبادرات التي يتوجب اتخاذها لطمأنة اللبنانيين، وضمان الاستقرار في لبنان، وحماية لبنان من التأثيرات الإقليمية التي يمكن أن تكون مزعزعة للاستقرار".

ومن المقرر أن يستقبل ماكرون يوم الثلاثاء 14 نوفمبر الجاري وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل "بناء على اقتراح" الرئيس اللبناني ميشال عون.

كما يزور وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الرياض يوم الخميس.

وجاء أيضا في بيان الإليزيه أن الخروج من الأزمة الحالية يمر بعودة الحريري إلى لبنان، وتمكينه من "تقديم استقالته إلى رئيس الدولة في حال كان راغبا بالفعل بالاستقالة، ما لم يكن قد غير رأيه منذ ذلك الوقت".

وتابع البيان أن فرنسا "ضد كل التدخلات" في الأزمة اللبنانية، وان هذه التدخلات لا تأتي "فقط من بلد واحد".

وكان الرئيس اللبناني اعتبر يوم الأحد أن حرية الحريري ليست مؤمنة في السعودية.